Français     ||     العربية
-A A +A
baner_taalimtice.jpg

تنظيم ورشة إقليمية في إطار مشروع سيكماتيس بالمديرية الإقليمية بتطوان

تماشيا مع توجيهات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التربوي 2015-2030 الرامية إلى الارتقاء بجودة التعليم، وفي إطار تفعيل أهداف المشروع المندمج رقم 12 الذي يروم تطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم. وفي هذا السياق يأتي دور مشروع سيكماتيس "∑TICE" لتتبع تطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسات الصفية، وذلك من خلال تنظيم دروس نموذجية أو ورشات قرب على شكل دروس تربوية يتم خلالها إدماج الموارد الرقمية واستعمال العتاد المعلوماتي المتوفر بالمؤسسات وفق الدلائل البيداغوجية المعتمدة في هذا المجال لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية.
وفي هذا الإطار نظمت المديرية الإقليمية  بتطوان، يوم الجمعة 08 دجنبر 2017 على الساعة 9:30 صباحا بقاعة جيني بهذه المديرية، ورشة إقليمية حول إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدريس اللغة الإنجليزية من خلال تقاسم تجربة الأستاذة ليلى زرقيق (أستاذة اللغة الإنجليزية بالثانوية التأهيلية الحسن الثاني) وقد سبق توثيق بالفيديو من قبل فريق المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام بالمديرية الإقليمية بتطوان، وقد عرف هذا اللقاء حضور السيدة إيمان البقالي رئيسة المركز الجهوي لمنظومة الإعلام ومنسقة جهوية لبرنامج جيني بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة طنجة-تطوان-الحسيمة والسيد رشيد أوعلى مستشار TICE وأساتذة اللغة الإنجليزية بالثانوي التأهيلي بالمديرية الإقليمية بتطوان.
افتتح هذا اللقاء بكلمة للسيد أحمد الطايع مفتش تربوي لمادة اللغة الإنجليزية الذي أكد على أهمية إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدريس اللغة الإنجليزية.
بعد ذلك جاءت مداخلة السيد كريم أولمعطي رئيس المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام بمديرية تطوان الذي قدم عرضا مفصلا حول مشروع سيكماتيس (السياق العام، الإجراءات التنظيمية، الأهداف العامة، النتائج المنجزة على مستوى الإقليم، انطلاق المشروع برسم الموسم الدراسي الحالي)، كما أشار إلى أهمية وأثر إدماج  تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العملية التعليمية-التعلمية وحفز الأساتذة على الانخراط في هذا المشروع.
من ثم تدخل السيد محمد اكويس منسق إقليمي لبرنامج جيني ليؤكد على أهمية استعمال العتاد المعلوماتي المتوفر بالمؤسسات التعليمية وكون قاعة جيني ليست مخصصة لمادة بعينها، بل هي موضوعة رهن إشارة جميع الأساتذة وفق برمجة معدة لهذا الغرض.
تم عرض شريط فيديو يوثق تجربة الأستاذة ليلى زرقيق في مجال إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدريس اللغة الإنجليزية، بعد ذلك قامت الأستاذة بتقديم شرح مفصل حول الدرس الذي تم عرضه في الفيديو مشيرة إلى الموارد الرقمية والبرامج المستخدمة وكذا الاستعمالات البيداغوجية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدريس اللغة الإنجليزية.
بعد ذلك عرض المتطوع الياباني YUKI OTOMO مشروع تطبيق محمول لدعم تعلمات تلاميذ السنة الثانية باكالوريا في مادة اللغة الإنجليزية، الذي هو قيد التطوير.
وقد فتح باب النقاش حول تجربة الأستاذة بهدف تحديد كيفية استعمال العتاد المعلوماتي والموارد الرقمية في الدرس وكيفية الإدماج المنهجي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدريس اللغة الإنجليزية.
واختتم اللقاء بتسليم شهادة تقديرية للأستاذة ليلى زرقيق من قبل الفريق الإقليمي لمنظومة الإعلام نيابة عن السيد المدير الإقليمي، تقديرا لمجهوداتها المبذولة وانخراطها الفعال في سيكماتيس المتعلق بتطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسات الصفية.