Français     ||     العربية
-A A +A
baner_taalimtice.jpg

التوظيف البيداغوجي لحقيبة اللوحات اللمسية في العملية التعليمية التعلمية بم/م أولاد علي ــ مديرية اقليم تاونات

في إطار العمل على تطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، وسعيا للنهوض بتجويد العملية التعليمية التعلمية من خلال التوظيف الأمثل للمعدات والموارد الرقمية في الممارسات الصفية، وتنفيذا لمخطط المركز الجهوي لمنظومة الإعلام فيما يخص مواكبة إدماج أمثل وفعال للعتاد المعلومياتي بالمؤسسات التعليمة، عرفت م.م أولاد علي التابعة للمديرية الإقليمية تاونات، تنظيم يوم دراسي حول "التوظيف البيداغوجي لحقيبة اللوحات اللمسية في العملية التعليمية التعلمية"، وذلك يومه الخميس 5 جمادى الآخر 1439هـ الموافق لـ 22 فبراير 2018،
ـ افتتح اللقاء بكلمة السيد سعيد مسولية مدير مجموعة مدارس أولاد علي التي رحب فيها بالضيوف والمشاركين في هذا اللقاء الهام محددا سياقه الذي يندرج ضمن إرساء ثقافة رقمية تتيح تجويد الأداء المهني ومسايرة المستجدات التربوية على مستوى الممارسات الصفية بالمجموعة المدرسية خاصة بعد أن توج المشروع التربوي للمؤسسة في مجال إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم بمؤسسات التعليم الابتدائي بالوسط القروي، ونالت بموجبه عتاد معلوماتي عبارة عن حقيبة تربوية تضم 10 لوحات لمسية للتلميذات والتلاميذ وأخرى للأستاذ(ة) لاستعمالها في العمليات التعليمية التعلمية ، وتم عرض برنامج اللقاء ومراحله؛
ـ صديقة كاوكاو ـ المستشارة الجهوية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم بجهة فاس ـ مكناس، أكدت في معرض مداخلاتها على أهمية التركيز على القيمة المضافة للوسيلة الرقمية كيف ما كان نوعها وأثرها على التعلمات المحصلة لدى التلميذات والتلاميذ، وبعد معاينة موارد أنتجها الأساتذة المشاركون بتوظيف برنامي Word & PPT، أثنت على الإنتاج الشخصي للأستاذ(ة) للمورد الرقمي المستعمل، فضلا عن تقديمها مجموعة من النصائح والتوجيهات بخصوص التوظيف السليم للموارد الرقمية وتوخي اليقظة الرقمية عند استعمال بعض الموارد الرقمية الحرة المتاحة على الأنترنيت والتي يجب أن تحترم الأبعاد القيمية والأخلاقية والخصوصية الوطنية والدينية للمجتمع المغربي، ودعت السيدات والسادة الأساتذة إلى اعتماد موارد عديدة ومتنوعة على موقع TAALIM.MA التابع لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، كما أشارت الى أهمية تقاسم الإنتاجات التربوية الرقمية وإحداث مرصد جهوي لأجل ذلك من أجل تثمين التجارب المميزة وشجعت الأستاذات والأساتذة على الانخراط في هذا الورش الرقمي الرائد؛
-بينما ثمن السيد محمد أضاضي المفتش المنسق الجهوي لوحدة النشاط العلمي والرياضيات، التجربة الأولى من نوعها بالمديرية الإقليمية تاونات ونوه بالفريق التربوي والإداري لمجموعة مدارس أولاد علي الذي يتكامل من أجل إنجاح إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسات الصفية، كما تطرق بإسهاب للبعد البيداغوجي للتوظيف حقيبة اللوحات اللمسية وكذا مختلف الموارد الرقمية التربوية، مبديا مجموعة من الملاحظات ذات بعد ديداكتيكي حول الحصص التعليمية التي تم تقديمها.
-تميز اللقاء أيضا بحضور كل من السيدان  محمد المتقي و محمد الموروني مفتشا التعليم الابتدائي بالمديرية الإقليمية تاونات واللذان  أكدا في مداخلاتهما على الأهمية والحتمية التي أصبحت تحظى بها عملية توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العملية التعليمية التعلمية وما لها من قيمة مضافة في تجويد الفعل التربوي،
-وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء عرف تقديم اربع حصص تعليمة بواسطة حقيبة اللوحات اللمسية وفق سيناريوهات بيداغوجية، من طرف الأستاذات: مريم الصدوقي(فرنسية؛ المستوى الثالث ابتدائي) وليلى العبادي(فرنسية؛ المستوى الرابع ابتدائي) وسناء الجوهري(عربية؛ المستوى الاول) والأستاذ عز الدين خوى (عربية؛ المستوى الخامس ابتدائي).