Français     ||     العربية
-A A +A

اللقاء التربوي حول استعمال الحقيبة الإلكترونية بمجموعة مدارس اولاد لحسن التابعة للمديرية اللإقليمية بالرحامنة - أكاديمية مراكش-آسفي

في إطار تنزيل أهداف الرؤية الاستراتيجية 2015/2030 في شقها المتعلق  بتطوير استعمال تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في التدريس، وعملا على تطوير وتجديد أساليب التدريس، نظم المفتش التربوي عبد العزيز خليل لقاء تربويا يوم السبت 31 مارس 2018 بمجموعة مدارس أولاد لحسن التابعة للمديرية اللإقليمية بالرحامنة ,أكاديمية مراكش-آسفي, لفائدة أستاذات وأساتذة المستويين الخامس والسادس من مؤسسات م.م. اولاد لحسن، م.م. الجبابرة، م.م. سكورة و م.م. الظهور. وكان موضوع اللقاء درس تجريبي في النشاط العلمي باستعمال اللوحات اللمسية وإدماج الموارد الرقمية و عرض حول الحقيبة الإلكترونية و استعمالاتها في العملية التعليمية التعلمية من تقديم الأستاذ عبد الحكيم العروي وعرض نظري حول السيناريو البيداغوجي لإدماج الموارد الرقمية في التعليم من تنشيط المفتش التربوي عبد العزيز خليل. وقد حضر هذا اللقاء كل من المفتش التربوي رضوان أوسلامة والمفتش التربوي عبد الغني الحسني والمفتش المتدرب علي الحيرش، وكانت مجريات اللقاء كما يلي:
-افتتاح اللقاء من طرف السيد عبد العلي حسني مدير مجموعة مدارس اولاد لحسن بكلمة رحب فيها بالحضور الكريم ثم عرض كيفية حصول المؤسسة على الحقيبة الالكترونية.

-عرض حول الحقيبة الالكترونية ابرز فيه الأستاذ, بمجموعة مدارس اولاد لحسن, عبد الحكيم العروي مكونات الحقيبة،ميثاق استغلالها و كيفية استعمالها، كما تطرق للمشاكل التي تعترض الاستغلال الامثل لهذه الحقيبة و التي اجملها في قلة الموارد الرقمية و صعوبة ايجادها. ثم تلى العرض بتقديم درس تجريبي في مجال النشاط العلمي تحت عنوان دوران الأرض حول نفسها لفائدة متعلمي المستوى السادس ، تميز باستغلال محكم للموارد الرقمية و اعتمادا على مكونات الحقيبة الالكترونية ( اللوحات اللمسية)، انطلاق من وضعية الانطلاق الى بناء المفهوم ثم التقويم.

-عرض مفصل تحث تاطير المفتش التربوي عبد العزيز خليل عنوانه ادماج الوسائل الرقمية في العملية التعليمية التعلمية ابرز فيه اهمية استغلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تطوير التعليم كما بين فيه الاطار المنهجي لاستغلال الموارد الرقمية في الحصص التعليمية..
اختتم اللقاء بمناقشة عامة حول الدرس التجريبي وحول العرض النظري كانت فيها مجموعة من التساؤلات والإقتراحات والتوصيات وقد كان اللقاء مثمرا وخرج بحصيلة متميزة حول إدماج التكنولوجيا في العملية التعليمية التعلمي.