Français     ||     العربية
-A A +A
baner_taalimtice.jpg

المسابقة الجهوية للبرمجة HACKATHON DE CODING بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس

في إطار تثمين المجهودات المبذولة من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في مجال إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، وفي إطار الأنشطة والتجارب النموذجية التي تقوم بها مديرية مشروع جيني مع الشركاء والجمعيات، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس المسابقة الجهوية للبرمجة HACKATHON DE CODING تحت شعار "مدرسة المواطنة"، وذلك يوم  السبت 02 مارس  2019 بالمركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان بفاس بشراكة مع شركة ORANGE للاتصالات.
افتتح السيد مدير الأكاديمية الجهوية اللقاء، بكلمة ترحيبية شكر من خلالها كل الأطر الإدارية والتربوية التي ساهمت في إنجاز وإنجاح أطوار هذه المسابقة كما أكد على الدور الطلائعي الذي تلعبه التكنولوجيا بشكل عام في نشر ثقافة المواطنة وحقوق الإنسان وترسيخها في منظومة التربية والتكوين؛ وأهمية مثل هذه المسابقات بشكل خاص فمن خلالها يمكن اكتشاف المواهب المبرمجة في سن مبكرة وتنميتها...
رئيس المركز الجهوي لمنظومة الإعلام بدوره اعتبر المسابقة فرصة لتوطين استعمال التكنولوجيا في الممارسات الصفية، وتوظيفها في تنشيط الحياة المدرسية، فهي من ناحية تساهم في تطوير مهارات التلميذ وقدراته على التعلم؛ ومن ناحية أخرى تحقق له المتعة وتفتح له أبواب المنافسة.
السيدة المستشارة الجهوية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، بعد كلمتها الترحيبية أكدت أن المدرسة المغربية اليوم ترفع رهان الولوج لمجتمع واقتصاد المعرفة، وكذا الانتقال من الاستهلاك إلى الإنتاج والابتكار والإبداع، ولا يمكن في اعتقادها أن يتأتى هذا إلا بالإدماج الصحيح والمعقلن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المجال التربوي ككل.
  السيدة المنسقة الجهوية للمشروع بدورها نوهت بالانخراط الجاد والفعال للسيدات والسادة الأساتذة الذين أطروا التلاميذ وصاحبوهم في إنتاج المشاريع التي شاركوا بها.
تم التحضير القبلي للمسابقة باتخاذ مجموعة من التدابير أولاها، استفادة أساتذة عشر مؤسسات تعليمية ابتدائية تابعة للجهة من يوم تكويني حول البرمجة وإدارة المسابقة، وذلك يوم 13 فبراير المنصرم، من أجل إعداد 300 تلميذة وتلميذا من ذات المؤسسات المعنية بهذا المشروع.
وبتنسيق تام للأكاديمية مع المديريات التابعة لها تم تنظيم إقصائيات محلية بالمؤسسات التعليمية المحتضنة للمشروع بحضور لجنة جهوية ممثلة في السيدتان المستشارة الجهوية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، والمنسقة الجهوية للبرمجة المعلوماتية، وكذا المنسقين الإقليميين لبرنامج جيني، والمفتش التربوي للمقاطعة الخاصة بكل مؤسسة، وعلى غرارها تم اختيار زوج من التلاميذ لتمثيل المديرية الإقليمية بالمسابقة الجهوية.
وجدير بالذكر أن لجنة تحكيم مكونة من ممثلين اثنين عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس، وممثلين عن شركة ORANGE للاتصالات قد رافقت أطوار المسابقة التي أسفرت عن النتائج التالية:
المرتبة الأولى كانت من نصيب التلميذين؛ عائشة الشمسي، وسامي السطي من مدرسة الأمل التابعة للمديرية الإقليمية بتاونات، تحت إشراف من الأستاذين طارق الراجي ويوسف أورير.
المرتبة الثانية كانت من نصيب التلميذين؛ ملاك بورمضان، وآدم بورقباه من مدرسة مولاي عبد الله الشريف التابعة للمديرية الإقليمية بتازة، تحت إشراف الأستاذين محمد أمساسي ويوسف إمكن.
المرتبة الثالثة كانت من نصيب التلميذين؛ عدنان هابيل، وإدريس الحمومي من مدرسة سجلماسة التابعة للمديرية الإقليمية بفاس، تحت إشراف الأستاذتين نعيمة باسم وعزيزة الراوي.
هذا وستشارك المؤسسات الثلاث في المسابقة الوطنية للبرمجة المزمع تنظيمها بالرباط في شهر أبريل المقبل.