Français     ||     العربية
-A A +A
baner_taalimtice.jpg

الملتقى الوطني الرابع حول "التربية الاعلامية والرقمية في المدرسة المغربية، التحديات والافاق" الصويرة 01، 02 و 03 ابريل 2019

نظمت جمعية القلم لنساء ورجال التعليم فعاليات الملتقى الوطني الرابع حول " التربية الاعلامية والرقمية في المدرسة المغربية، التحديات والافاق " بشراكة مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالصويرة، والفرع الاقليمي بالصويرة لجمعية تنمية التعاون الوطني.
وقد افتتح الملتقى يوم الاثنين 01 ابريل 2019 على الساعة الثالثة بعد الزوال بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة حيث خصصت الفقرة الأولى لافتتاح اشغال الملتقى والتعريف بسياقه العام واهدافه وعرض منتوجات المبدعات والمبدعين الرقميين. وعرفت القاء كلمات افتتاحية لكل من:

  1. ابراهيم سدرام: رئيس جمعية القلم لنساء ورجال التعليم، الذي رحب بالضيوف وشكر كل المدعوين و المساهمين الذين ساهموا في انجاح هذا الملتقى.
  2. نور الدين العوفي: المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، الذي نوه بفكرة الملتقى والجهود المبذولة لإنجاحه، بالإضافة الى شكره كل الفعاليات والمؤسسات التي دعمت وساندت عملية الاعداد للملتقى.
  3.  عماد رضوان: رئيس جمعية تنمية التعاون المدرسي فرع الصويرة، والذي قدم نبذة عن جمعية تنمية التعاون المدرسي كما اكد على اهمية انخراط الجمعية في الملتقى خاصة وان موضوعه وفقراته تتماشى واهداف الجمعية وكذا برنامج عمل الفرع الاقليمي
  4. مولاي محمد الدريسي : رئيس المرصد الوطني للتكوين والبحث في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التربوية حيث الذي نوه بدوره بهذه المبادرة وعبر عن أهمية خلق التواصل و التفاعل بين مختلف الفعاليات في المجال لغاية استثمار الثورة الرقمية في الممارسة التربوية وتطوير اداء الفاعلين التربويين.

كما تمت زيارة المعرض الرقمي الذي نظم بغية عرض بعض المنتوجات الرقمية التي تمت المشاركة بها في المسابقة الوطنية المنظمة على هامش الملتقى، الى جانب جملة من الموارد الرقمية الاخرى لغاية تشجيع مبدعات ومبدعي هذا المجال.
وتماشيا مع أشغال هذا الملتقى ومن خلال الفقرة الثانية التي خصصت لأشغال الندوة المعنونة بـ: "التربية الاعلامية والرقمية, اولوية مجتمعية ".عمل المحاضرون على ابراز التغيرات التي تفرضها الثورة الاعلامية والرقمية على المجتمع والافراد مما يجعل التفكير في وسائل مقاومة هذا الغزو واعداد الاطفال له اولوية وضرورة انية .سيرت الندوة من طرف كريمة خليل استاذة باحثة بجامعة القاضي عياض و قدمت محاورها من طرف:
المحور الاول: « التربية الاعلامية والتنشئة الاجتماعية»، الذي عرض من طرف الأستاذ عبد الجليل لبنين؛
المحور الثاني: « Réseaux sociaux, le pourquoi de l'addiction »، الذي قدم من طرف الدكتورة امينة بولهوال؛
المحور الثالث:« L’éducation aux médias et la pensée critique » الذي القي من طرف الاستاذة. اكرام الصغير؛
المحور الرابع: « Éducation aux médias & l’intelligence artificielle» قدم من طرف الدكتور محمد الحاجي؛
المحور الخامس: « التربية الاعلامية والتنشئة الاجتماعية»، الذي عرض من طرف الأستاذ خالد شوكر.
وفي الاخير فتح باب النقاش، والذي كان مثمرا لكونه سمح لمختلف الفاعلين (اساتذة باحثين، مفتشين تربويين، أساتذة منتجين، جمعويين مهتمين بالمجال،...) بالتعبير عن وجهات نظرهم وطرح تساؤلاتهم واقتراحاتهم حول الموضوع. 
 اليوم الثاني 02 ابريل 2019، كانت اولى فقراته ورشات للتقاسم قدم خلالها مجموعة من الاساتذة تجاربهم في مجال ادماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و التربية الاعلامية والرقمية حيث قدم الاستاذ عبدالقادر الرجاء عرضا بعنوان : الاعلام في الوسط التربوي؛ تصورات و تجربة،  تلاه عرض الاستاذ يوسف لعجان بعنوان : اختبارات تلقائية للتصحيح، فعرض للأستاذ  خالد بيلا عنوانه : الاعلام المدرسي الرقمي، بوابة نحو الابداع والتميز، ثم عرض قدمت خلاله الاستاذة روشدي سارة تجربتها في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التدريس.
 وكان للمشاركات والمشاركين موعد مع ورشات تكوينية متميزة أطرها كل من: رضوان السكاف مؤطر ورشة لغة الصورة والتصميم الكرافيكي، وأشرف مومني مؤطر ورشة تصميم فيديوهات للاستخدام التربوي، وعبد الله وهبي مؤطر ورشة الاذاعة المدرسية من الصفر الى الاحتراف.
وبعد الاستفادة من الورشات التكوينية وتناول وجبة غذاء، انطلق الجمع الكريم لزيارة موقع اثري بجماعة اكرض يمثل اكبر معمل للسكر يعود لفترة حكم المنصور الذهبي، خرجة شكلت فسحة ترفيهية وتعريفية بالموروث الثقافي والغنى الايكولوجي اغنتها شروحات قدمها السيد هشام ابو العصافير المسؤول الاعلامي بجماعة اكرض للمنطقة، حيث نالت استحسان المشاركات والمشاركين في الملتقى.
بالموازاة مع هذا البرنامج شهد اليوم الثاني من فعاليات الملتقى، تنظيم انشطة تربوية وورشات تكوينية بمركز التفتح المعلوماتي للأمينة لفائدة ازيد من 100 تلميذ وتلميذة ينحدرون من مناطق قروية وشبه حضرية، حيث استفاد المشاركون الصغار من ورشة الاستعمال الامن للأنترنت من تأطير الاستاذ كريم افقير والاستاذ سعيد الحواص كما اطر الاستاذ زكرياء عبسان ورشة البرمجة بواسطة برنامج سكراتش، بالإضافة الى فقرات تنشيطية وترفيهية. وبعد تناول وجبة الغذاء قام المشاركون بزيارة لأحياء المدينة العتيقة واخذ صور تذكارية بسقالة المدينة والمواقع الاثرية ليختتم البرنامج بفقرة للبهلوان بالفضاء الجمعوي للثقافة والابداع.
كما تسلم مدير م/م سيدي احمد اوحامد هبة تتكون من 05 حواسيب وطابعة مسلمة من مديرية برنامج جيني قام بتسليمها السيد عبد الرحيم غصوب ممثلا عن المديرية.
اليوم الثالث للملتقى 03 ابريل 2019، انطلقت اشغاله بفضاء دار الصويري بمائدة مستديرة قام بتسييرها الاستاذ عماد رضوان واستهلها الاستاذ حفيظ غياط بمداخلة تحت عنوان : دور التربية الاعلامية في التربية على القيم، تلتها مداخلة بعنوان: دور الاباء في التربية الاعلامية، من تقديم الاستاذ جمال غنيمي. السيد عبد الرحيم غصوب رئيس مصلحة المصادقة على الموارد الرقمية بالمختبر الوطني الموارد الرقمية-مديرية مشروع "GENIE"، قدم مداخلة بعنوان: الانتاج التربوي الرقمي ورخص المشاع الابداعي، فيما تقاسم السيد مصطفى ابلينكا رئيس المجلس الجماعي لجماعة اكرض تجربة جماعته من خلال مداخلة بعنوان : دور الجماعات الترابية في تطوير استعمال التواصل الرقمي والتربية الاعلامية تجربة الجماعة الترابية اكرض نموذجا. المناقشة التي تلت المداخلات اغنت الموضوع وتم التأكيد اخلالها على ضرورة تضافر جهود الجميع كل من موقعه من اجل ادماج التربية الاعلامية في المناهج المدرسية وفي الحياة اليومية للأطفال.
ومن اجل ترسيخ ثقافة التعاون وماسستها وقعت جمعية القلم لنساء ورجال التعليم ممثلة برئيس الجمعية اتفاقية شراكة وتعاون مع المرصد الوطني للتكوين والبحث في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التربوية ممثلا برئيس المرصد، كما تم توقيع اتفاقية شراكة من اجل تأسيس وتنشيط مركز متنقل للتربية الاعلامية والرقمية بجماعة اكرض بين جمعية القلم والجماعة الترابية اكرض ممثلة بالسيد رئيس المجلس الجماعي.
اختتمت فقرات الملتقى بحفل تتويج وتقديم شواهد التقدير والمشاركة لكل المساهمين والمؤطرين والمشاركين. كما تم تقديم نتائج المسابقة الوطنية لأفضل الموارد الرقمية حيث تم تتويج الفائزين:

  • فئة التطبيقات التربوية الجوالة:

الرتبة الاولى: رشيد عدي: جزيرة العلوم (ممثل مديرية تارودانت
الرتبة الثانية: كريم افقير : تعلماتي الاساس في الرياضيات  (ممثل مديرية برشيد

  • فئة البرانم والتطبيقات التربوية الرقمية:

الرتبة الاولى: مولاي محمد السليماني: القران الكريم للمستوى الثاني ابتدائي (ممثل مديرية تارودانت)؛ 
الرتبة الثانية: خالد بيلا: صيامي الاول (ممثل مديرية سطات)؛

  • فئة فيديوهات لتجارب مجددة:

الرتبة الاولى: فاطمة الزهراء صبحي: Décrir un animal (ممثلة مديرية قلعة السراغنة)؛ 
الرتبة الثانية : سفيان شيبي: COD-COI (ممثل مديرية زاكورة).