Français     ||     العربية
-A A +A
baner_taalimtice.jpg

توظيف اللوحات اللمسية بمجموعة مدارس واد أبرون -المديرية الإقليمية تازة-

في إطار عملية التتبع والمصاحبة لتنزيل مشروع "فصل رقمي تفاعلي" والذي تبنته مجموعة مدارس واد أبرون التابعة للمديرية الإقليمية تازة والذي حظي بالمرتبة الأولى إقليميا والذي استفادت على إثره المؤسسة بحقيبة تتكون من عشر لوحات لمسية للتلاميذ وأخرى للأستاذ، قصد توظيفها في الممارسات الصفية لتحسين جودة التعلمات؛
وتنفيذا لمخطط المركزالجهوي لمنظومة الإعلام فيما يخص مواكبة إدماج أمثل وفعال للعتاد المعلومياتي بالمؤسسات التعليمية، عرفت المؤسسة زيارة فريق جهوي وإقليمي يضم كلا من السيدة صديقة گاوگاوالمستشارة الجهوية في مجال إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم والسيد محمد أضادي مفتش منسق جهوي بالتعليم الابتدائي وكذا السيد حسن كريول رئيس المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام ورئيس مصلحة تأطير المؤسسات والسيدة رشيدة اعودات والسيد عبد الرحمان ابريول مفتشا المقاطعة، كما توج اللقاء بحضورالسيد عبد الواحد المرزوقي المديرالإقليمي بتازة.
     النشاط الذي  حضرته أيضا الأطر التربوية العاملة بالمؤسسة،  استهله  السيد الحسين احميدوش رئيس المؤسسة بكلمة رحب فيها بالضيوف الكرام وبعدها  أعطى  نبذة عن المشروع موضوع الزيارة : أهدافه و النتائج المتوخاة.
تميز اللقاء بتقديم الأستاذ المجدد يوسف دكداك بصفته منسق الفريق التربوي المشرف على المشروع عرضا تقنيا تطرق فيه إلى كيفية استعمال اللوحات اللمسية وعرضا تربويا قدم خلاله درسا لتلميذات وتلاميذ المستوى السادس: باستعمال اللوحات اللمسية وتطبيقGEOGEBRA  في (حساب مساحة المضلعات الاعتيادية) الذي تجاوب معه المتعلمون والمتعلمات بإيجابية  وتمكنوا بالتالي من بلوغ الأهداف المتوخاة من الدرس.
في كلمته نوهالسيد المدير الإقليمي بالجهود المبذولة من طرف  كافة الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالمؤسسة  لإنجاح مشروع فصل رقمي تفاعلي وهنأهم على تتويجهم إقليميا جهويا ووطنيا وبالتالي الاستفادة من  اللوحات اللمسية وانخراطهم كليا في إدماجها في المنظومة التربوية وهذا ما يقلص  الهوة التكنولوجية بين مدارس العالم القروي ونظيراتها بالعالم الحضري  وإنصاف هذه الفئة من المتعلمات والمتعلمين.
بدورها أشادت السيدة المستشارة الجهوية في مجال إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم في مداخلتها بما تم تحقيقه على مستوى إدماج اللوحات اللمسية في التعلمات وذلك بالرفع من درجة التحكم في المعارف والكفايات الأساس والذي بدا جليا من خلال تحقيق الأهداف المتوخاة من الدرس بالتفاعل الايجابي والاستغلال الأمثل  لهاته اللوحات من طرف المتعلمات والمتعلمين. كما أبدت استعدادها لتقديم الدعم اللازم ( عملي، منهجي، تقني....) لإنجاح هذه التجربة في أفق تعميمها على باقي المؤسسات التعليمية عبر التراب الوطني.
كما تعهد رئيس المركز الإقليمي لمنظومة الإعلام بالمديرية الإقليمية بتقديم الدعم التقني اللازم والوقوف إلى جانب الفريق التربوي لإنجاح هاته التجربة الرائدة والتي تروم الرقي بمستوى التحصيل الدراسي لمتعلماتنا ومتعلمينا.
من جهتهم التزمت السيدة المفتشة والسيدان المفتشان بالمصاحبة والتأطير التربوي لفريق عمل تنزيل المشروع واختيار الموارد الرقمية وتحيينها بما يتلاءم والمقررات الدراسية المصادق عليها من طرف الوزارة وكذا القيام بالمواكبة والتتبع المستمرين حتى يصل المشروع إلى تحقيق الأهداف والنتائج المتوخاة منه.
وفي الأخير تقدم السيد مدير المؤسسة بالشكر للضيوف الكرام  على تحملهم أعباء التنقل وحضورهم هذا اللقاء التربوي الهام وكذا على النصائح والتوجيهات المقدمة  لبلوغ الأهداف المتوخاة من المشروع.